المفضلة التطبيقات
جديد البوابة

«كدوان» يدشّن مبادرات متوسطة طارق بن زياد بـ قطاع الحبيل

«كدوان» يدشّن مبادرات متوسطة طارق بن زياد بـ قطاع الحبيل

الثلاثاء 12/03/1440 الساعة 19:27 هـ (مكة المكرمة)
الإعلام والاتصال - حسن مريع: دشّن سعادة مدير التعليم الأستاذ إبراهيم بن يحيى كدوان صباح اليوم الثلاثاء مبادرات متوسطة طارق بن زياد بـ قطاع الحبيل التعليمي، بحضور مدير شركة سمارة للتعمير الأستاذ علي ضيف الله آل قربي ومرافقيه وأمين الإدارة الأستاذ حسن الشرفي ومدير الإعلام والاتصال الأستاذ ناصر جبلي وعددٍ من قادة المدارس وأولياء الأمور.

وفور وصول سعادة مدير التعليم ومدير الشركة ومرافقيه تجولوا في الشعب الدراسية واستمعوا لشرح مفصل عن المبادرة التي قدمتها الشركة للمدرسة وهي عبارة عن شاشات ذكية تجعل التعلم أكثر واقعية وفاعلية مستفيدين من التقنيات الحديثة التي تواكب تطلعات الوزارة ولتكون المدرسة أنموذجًا مميّزًا على مستوى المحافظة محققةً أعلى معايير التعلم النشط والبيئة الجاذبة، كما افتتح مدير التعليم معرض التربية الفنية الذي اشتمل على أعمال فنية معظمها من خامات البيئة ومستهلكات يعاد تدويرها بالشكل الأمثل بالإضافة لأشغال ورقية وأشغال الجلد والصوف وأشغال الخشب والاستفادة منها في جميع الأعمال الخاصة.

بعد ذلك توجه الجميع لـ بهو المدرسة ليشهدوا الحفل الخطابي المعد بهذه المناسبة، حيث بُدئ بالنشيد الوطني ثم تلاوة آيات من الذكر الحكيم، عقب ذلك كلمة لقائد المدرسة الأستاذ حسن بن أحمد شعبان أشاد من خلالها بالشراكة المميّزة بين المدرسة وشركة سمارة للتعمير المحدودة التي وفرت للفصول الدراسية شاشات خدمت المعلم والطالب على حدٍ سواء ودعمت استراتيجية التعلم النشط بل كان لها الأثر الواضح والملموس في اختصار الوقت بالانتقال من وإلى قاعة مصادر التعلم، مقدمًا الشكر والتقدير لمدير الشركة صاحب المبادرة ولسعادة مدير التعليم على الحضور والرعاية، متمنيًا للجميع التوفيق والسداد.

كما ألقى مدير التعليم كلمة، ثمّن من خلالها للمدرسة والشركة هذه المبادرة والشراكة الحقيقة التي سينتج عنها بإذن الله تحسينًا لمخرجات التعليم والتعلم، مؤكدًا على أهمية الاستثمار الأمثل لهذه التقنيات والاستفادة منها وهي أمانة ومسؤولية كبيرة على قائد المدرسة والمعلمين لتفعيله، داعيًا رجال الأعمال والشركات والمؤسسات أن يحذوا حذو شركة سمارة للتعمير مقدمًا لهم خالص الشكر والتقدير.

ثم تحدث رئيس مجلس إدارة شركة سمارة للتعمير المحدودة «آل قربي» عن أهمية الشراكة المجتمعية مع التعليم والتي ستنتقل بنا من التعليم التقليدي للتعليم الحديث مواكبين بذلك رؤية المملكة ٢٠٣٠ ، مشيرًا إلى أن العملية التعليمية في وقتنا الحاضر لاتعتمد اعتمادًا كليًا على المدرسة وحسب بل تتسع الدائرة لتشمل الأسرة والمجتمع فالشراكة المجتمعية هي عملية تعكس رغبة المجتمع واستعداده للمساهمة الفاعلة في التطوير والبناء لما يعود بالنفع والفائدة على الوطن والمواطن.

كما تحدث السيد سون مدير الشؤون المالية والإدارية بالشركة وهو كوري الجنسية عن تجربة كوريا الجنوبية في التعليم مبيّنًا بأنهم يبدؤون التعليم من سن مبكرة حيث يكون الأطفال في الحضانة ثم ينتقلون للتمهيدي في سن الثالثة حيث يجدون مزيدًا من الاهتمام والرعاية لأن المستوى المعيشي في كوريا الجنوبية عالٍ جدًا يستدعي أن يعمل الوالدان لأوقات طويلة وهذا قد يقلل من اهتمام الأسرة بالأطفال وبالتالي حرصت الحكومة على دعم التعليم ومجانيته في سن مبكرة لصقل وتأهيل الأجيال من التمهيدي حتى الانتهاء من التعليم العام موضحًا أن الالتحاق بالجامعة بحاجة لعلامات عالية وتحصيل دراسي مميّز وبالتالي ساعات الدراسة طويلة جدًا تبدأ من الساعة السادسة صباحًا حتى الخامسة مساءً وبالنسبة لمجانية التعليم فهي من التمهيدي حتى الإعدادية «المرحلة المتوسطة» ثم تكون المرحلة الثانوية والتعليم العالي بمقابل مالي، خاتمًا حديثه بالثناء على ماوجده من الحفاوة والترحاب من الشعب السعودي مثمنًا للحكومة السعودية تقديمها التعليم مجانًا لجميع المراحل.

وفي الختام قلد مدير التعليم وقائد المدرسة وسام الشراكة المجتمعية لمدير الشركة وللسيد سون كما قدمت لهم الهدايا والدروع عرفانًا من المدرسة بدورهم الريادي وإسهاماتهم كما التقطت الصور التذكارية.