المفضلة التطبيقات
جديد البوابة

«24 روضة» في تعليم ألمع تحتفي باليوم العالمي للطفل

«24 روضة» في تعليم ألمع تحتفي باليوم العالمي للطفل

الخميس 24/03/1441 الساعة 09:11 هـ (مكة المكرمة)
الإعلام والاتصال - حسن مريع: احتفت إدارة التعليم بمحافظة رجال ألمع باليوم العالمي للطفل والذي يصادف العشرين من نوفمبر في كل عام وذلك عبر عدد من الفعاليات المتنوعة داخل مدارس الطفولة المبكرة ورياض الأطفال البالغ عددها «24» روضة ومدرسة طفولة مبكرة.

وتضمنت الفعاليات التي أقيمت احتفاء بهذه المناسبة العديد من البرامج والأنشطة حيث أقيمت المعارض التي تضم منجزات الأطفال وأركانًا تفاعلية مع الأمهات وعروضًا مسرحية ومسابقات للرسم والتلوين واحتفالات قدمها الأطفال مستعرضين مواهبهم، كما ضمت الفعاليات تعريفًا بحقوق وواجبات الأطفال والخدمات التي تقدم لحمايتهم. 

وأكد مدير التعليم الأستاذ إبراهيم بن يحيى كدوان أن الأطفال في عمق اهتماماتنا وتذليل العقبات والعناية بهم واجبٌ نسعى بكلّ الجهود للوفاء به، وهو ما دأبت عليه حكومتنا الرشيدة وبلورتها وزارة التعليم من خلال التوسع في مدارس الطفولة المبكرة حرصًا على حماية ومراعاة الحقوق التربوية والنفسية والاجتماعية للأطفال وتقديم أفضل الخدمات التربوية والتعليمية لهم ولعل الاحتفاء بيوم الطفل العالمي جزء من الاهتمامات المبذولة تجاه هذه الشريحة الغالية على قلوبنا فهم حمائم السلام، غراس حدائق الوطن،
‏بهم نرسم في الأفق الأمل، الأطفال : النور القادم من بعيد ليكمل في الغد فصول الإنجاز والإعجاز، مقدمًا خالص الشكر والتقدير لقسم رياض الأطفال ولجميع قائدات الروضات ممن كان لهن الأثر البارز في إظهار هذا اليوم العالمي والاحتفاء به.

وقد شهدت المساعدة التعليمية الأستاذة عزيزة بنت حسن عسيري بحضور رئيسات الأقسام احتفال قسم رياض الأطفال، مشيدةً بما رأت من اهتمام ورعاية بهذه الفئة من فلذات أكبادنا، مشيرةً إلى أن الاحتفاء باليوم العالمي للطفل‬⁩ يؤكد مشاركة المملكة في الاهتمام بالطفولة وحقوقها، فالأطفال هم غراس اليوم وأمل المستقبل للوطن المجيد.

بدورها، ذكرت رئيسة قسم رياض الأطفال الأستاذة نجود بنت إبراهيم القعود أن اليوم العالمي للطفل بادرة تتشارك فيها دول العالم للاحتفاء بالأطفال واحتوائهم والتعريف بحقوقهم وواجباتهم ومنحهم مساحات الأمان، موضحةً بأنه في إطار الزيارات الميدانية شاهدت الجهود المبذولة من الزميلات قائدات الروضات مقدرةً لهن هذا العطاء، مشيدةً بمبادرات المدارس، مشيرةً أنها حضرت مبادرتيْ روضة التميز والجود اللتين كانتا نموذجًا مميزًا أدخل البهجة والسرور على أبنائنا وبناتنا الأطفال في يومهم العالمي، مقدمةً خالص الشكر والتقدير للجميع على البذل والعطاء والتميّز المعهود عنهن.