المفضلة التطبيقات
جديد البوابة

تحت شعار «نحو تعليم المستقبل» مدير تعليم ألمع يلتقي قادة وقائدات المدارس

تحت شعار «نحو تعليم المستقبل» مدير تعليم ألمع يلتقي قادة وقائدات المدارس

الثلاثاء 17/06/1441 الساعة 04:51 هـ (مكة المكرمة)
الإعلام والاتصال - حسن مريع : تحت شعار «نحو تعليم المستقبل» نظّم الإشراف التربوي ممثلًا في شعبة القيادة المدرسية (بنين-بنات) لقاء سعادة مدير التعليم الأستاذ إبراهيم بن يحيى كدوان مع القادة والقائدات بالمدارس صباح اليوم الثلاثاء على مسرح الإدارة، بحضور المساعد للشؤون التعليمية الأستاذ أحمد بن يحيى العرفجي والمساعد للشؤون المدرسية الأستاذ علي بن محمد آل مضواح والمساعدة للشؤون التعليمية الأستاذة عزيزة بنت حسن عسيري وعددٍ من القيادات التربوية والإدارية وقادة وقائدات المدارس.

في مُستهل اللقاء رحب مدير التعليم بالحضور مفتتحاً ورقته الموسومة بـ "القيادة الموقفية" بالشكر والتقدير للقادة والقائدات بالمدارس وكافة طواقم العمل معهم الذين يبذلون جهودًا مميّزة في الميدان التعليمي، كما استطرد في تعريف نظرية القيادة الموقفية وكيفية تنفيذها على أرض الواقع مشيراً إلى أنها تشدد على قيادة الأفراد تبعًا لإمكاناتهم وشخصياتهم، بل أن القائد الفعال وفقاً لهذه النظرية يستطيع أن يشكل نفسه حسب ما لديه من طاقات وقدرات يوجهها نحو الهدف.

كما قدم المساعد للشؤون التعليمية ورقة عمل بعنوان (مشاهدات من معرض Beet وبوابة المستقبل) تحدث فيها عن القفزات الكبيرة التي قفزها التعليم لدينا مقارنة بباقي الدول المتقدمة، مؤكدًا على أهمية التحول الرقمي من خلال بوابة المستقبل التي عدها وسيلة وليست غاية ستنقل التعليم برمته إلى تقنية المعلومة خدمة لأبنائنا وبناتنا في التعليم العام.

كما قدم المساعد للشؤون المدرسية ورقة عمل بعنوان (القائد المؤثر) استعرض من خلالها صفات القائد الفاعل والمؤثر، حيث يعد مدير المدرسة هو القائد التربوي المناط به إدارة دفة العملية التربوية والتعليمية في المدرسة، والسعي إلى النهوض بهذه العملية إلى أعلى مراتبها وأسمى غايتها؛ لتحقق المدرسة أهدافها النبيلة وغايتها السامية.

كما قدمت المساعدة للشؤون التعليمية ورقة عمل بعنوان ( قادة المستقبل الرقمي) أشادت بدور القادة في دعم برنامج التحول الرقمي وسعيهم إلى إيجاد بيئة تعليمية جديدة تعتمد التقنية في إيصال المعرفة إلى الطالب، وزيادة الحصيلة العلمية له.

كما قدم مدير الإعلام والاتصال الأستاذ ناصر محمد جبلي ورقة عمل بعنوان (الإعلام بين الواقعية والتأثير) تطرق فيها لأهمية الإعلام الذي يعد نافذة الإدارة للرأي العام وما يبذله فريق الإعلام والاتصال من جهد لتسليط الضوء على كافة مناشط وفعاليات الإدارة والميدان التربوي وماهو الدور المناط بالمنسقين والمتعاونين في الميدان، مقدمًا لهم عدة محاذير وتوجيهات من شأنها التصويب وتجويد العمل الإعلامي ليرتقي لآمال وتطلعات وزارة التعليم.

وفي الختام فتح المجال للقادة في المسرح والقائدات عبر الدائرة التلفزيونية للحوار مع القيادات التعليمية.